الأربعاء , يناير 24 2018
الرئيسية / منوعات / الثقافة والفن / ” The voice kids ” بين الموهوب والمحظوظ ضاعت الحقيقة

” The voice kids ” بين الموهوب والمحظوظ ضاعت الحقيقة

شغل الشارع العربي على مرّ السنوات الماضية برامج متعددة للمواهب وكان أبرزها البرنامج المتخصص بالأطفال “the voice kids”

حيث كانت فكرة البرنامج هي اختيار عدد محدد من المواهب للاشتراك بالمسابقة ضمن شروط خاصة وقواعد وهي اختيار ٤٥ موهبة مقسمة على ١٥ موهبة لكل مدرب، وبين البداية والنهاية ضاعت الحكاية فمن المهم استخراج المواهب العربية وتنميتها ضمن الأسس السليمة.

نحن لا نقلل من البرنامج أو المدربين ولكن هناك إجحاف بحق مواهب تستحق الوصول حيث يتمتع الأشخاص الذين يحالفهم الحظ بالدور المسبق بفرص أكثر لالتفاف الكراسي كون المدربين لديهم الرصيد الكافي من الأماكن للمواهب لانضمامهم للفرق،

 

ولكن عند نفاذ الكراسي نرى أن هناك العديد من المواهب التي تستحق أن تكون ضمن البرنامج لا تحظى بفرصة الانضمام ويفقد صاحبها هذه الفرصة نتيجة عدم وجود الأماكن لدى كل فريق.

هنا يتساءل أصحاب هذه المواهب : ماهي نتيجتهم؟ وهل ضاع الحلم؟ وكيف نقتل ونهدم الفرصة؟ وما هو التأثير السلبي الناجم عن هذه الحالات؟

 

تابعنا هذا البرنامج بموسمه الحاليّ ووجدنا كجمهور ومتابعين أن العديد من الفرص التي اعترف المدربين بأحقيتهم للتواجد بين الفرق ولكن لا أماكن شاغرة.. إذاً فقد هدمنا حلماً نتيجة الحظ العاثر.

دمشق الآن

Comments

comments

شاهد أيضاً

أحلام أثارت الاستياء في السعودية!

أثار ظهور الفنانة أحلام في مقابلة إذاعية منذ أيام في إذاعة جدة في المملكة العربية …