الأربعاء , يناير 24 2018
الرئيسية / الرياضة / لاعبونا السوريون مابين الأزمة السورية وأزمة التعاقد

لاعبونا السوريون مابين الأزمة السورية وأزمة التعاقد

لايخفى على أحد المستوى القوي الذي ظهر به المنتخب السوري خلال التصفيات المونديالية لكأس العالم في روسيا حيث قطع أشواطاً متقدمة في التصفيات النهائية مما دفع غالبية الأندية إلى التعاقد مع اللاعبيين السوريين خصيصاً في مصر بعد قرار الاتحاد المصري لكرة القدم باعتبار اللاعب السوري لاعب محلي فكان التعاقد الأول للاعب عبدالله الشامي مع نادي القرن الأهلي المصري لكن تجربته الإحترافية بأت بالفشل بعد جلوسه على مقاعد البدلاء طيلة فترة التعاقد ولم يشارك سوا ٩ دقائق في مبارة ودية أمام أتلتيكو مدريد الإسباني مما دفع إدارة الأهلي إلى فسخ العقد مع اللاعب.

 

وبعد عدة مفاوضات بمصر وقع اللاعب مع نادي المصري في دوري الدرجة الممتازة في مصر ونتجه إلى الزمالك المصري الذي وقع مع جناحيي المنتخب السوري علاء الشبلي ومؤيد عجان فكانت تجربة علاء الشبلي فاشلة بكل معنى الكلمة، إذ لم يشارك بأي مباراة مع الزمالك مما دفع الإدارة إلى فسخ عقد لاعب المنتخب السوري الذي أصبح إلى الآن بلا أي نادي.

لكن تجربة العجان كانت ناجحة وأثبت قوته مباراة بعد مباراة وكان الرقم الأصعب واللاعب الأميز مما دفع إدارة النادي إلى تسجيل مشاركة اللاعب في كأس الاتحاد الإفريقي ولم تنتهِ رحلة اللاعبيين السوريين في مصر هنا،

 

وكان نصيب لاعبنا أحمد بيريش لاعب الاتحاد الإسكندري ولاعب المنتخب السوري الاولمبي دكة البدلاء فمنذ تعاقد النادي مع اللاعب أجلسوه على دكة البدلاء ولم يشترك في أي مباراة ممادفع النادي إلى فسخ عقد اللاعب كما تم إبعاده عن المنتخب الأولمبي وخروجه من حسابات الكابتن حسين عفش مدرب المنتخب الأولمبي.

 

وننتقل إلى كابتن المنتخب السوري الصخرة الدفاعية أحمد الصالح الذي يلعب في نادي هيجان في الصين والذي يبحث في العروض المقدمة له من قبل عدة أندية أبرزها كان الأهلي المصري والتي انتهت بعدم التعاقد بسبب العائق المادي بين الطرفين والكابتانو الصالح يدرس اليوم عرضاً من نادي اهلي طرابلس الليبي وهو القرار الذي أثار سخط الشارع السوري واستغرابه من هذه الخطوة للكابتن الصالح وسيخوض الصالح جولة تفاوضية مع النادي الليبي من أجل حسم أمر الانضمام من عدمه.

 

ننتقل إلى الأندية اللبنانية حيث تم فسخ عقد محمد المرمور لاعب المنتخب الأولمبي أيضاً وفسخ عقد اللاعب المخضرم البازوكة عبد الرزاق حسين بالتراضي مع نادي النجمة اللبناني وفي العراق تم فسخ عقد لاعب المنتخب السوري خالد المبيض مع نادي القوة الجوية العراقية بالرغم من التتويج معه بكأس الاتحاد الآسيوي واليوم معظم اللاعبين السوريين يبحثون عن عروض خارجية

 

من أجل أولاً الجانب والمادي نظراً للوضع الاقتصادي السيء لمعظم الأندية السورية واللاعبين وغياب الدعم اللازم من قبل الجهات المعنية وغياب الداعميين الماليين وشركات الراعية بالإضافة إلى غياب العقلية الإحترافية والبحث عن مستوى أقوى للقفز بالمستوى البدني للاعبيين كي يصبحوا في مقدمة اللاعبين العرب وهو ماحصل مع كل من العمرين الخربيبن والسومة للذين رفعوا مستواهم حتى احتلوا مقدمة اللاعبين في آسيا

 

وكان الخربيين اللاعب رقم واحد أسيوياً مع فريقه الهلال السعودي بعد التأهل لنهائي الأندية الآسيوية ووصوله الى المراحل الأخيرة من التصفيات مع المنتخب السوري ولدينا المايسترو جهاد الحسين لاعب المنتخب السوري سابقاً والتعاون السعودي حالياً وهو أفضل صانع ألعاب في الدوري السعودي خلال الموسم

.

وتأتي أيضاً التجربة القطرية التي تعتبر تجربة ناجحة للاعبين فلدينا هادي المصري الذي وقع مع الأهلي القطري بعد الأداء المميز مع المنتخب في التصفيات المونديالية ومارديكيان نجل كيفورك لاعب المنتخب السوري السابق الذي يلعب مع نادي العربي القطري والذي يقدم أداء مميز.

 

وأخيراً محمود المواس نجم المنتخب السوري صاحب الأداء السريع والذي يلعب مع نادي أم صلال القطري ولا ننسى القائد فراس الخطيب الذي لعب بالكويت مع عدة أندية وأصبح الهداف التاريخي للدوري الكويت ومازال مستمراً مع نادي السالمية الكويتي مع اللاعب أحمد ديب في تجربة ناجحة للاعبين مت لذلك نأمل للاعببين السوريين التأني في اختيار العروض المقدمة ودراستها جيداً

 

فبعض الغروض التي تقدم كانت أحياناً بمثابة الحافز القوي الذي رفع مستواهم والبعض الآخر هو من قضى على اللاعبيين كما حصل مع تجربة الأندية المصرية للاعبيين السوريين وعن الحاجة إلى وقت للعودة للمستوى المطلوب ودائماً نتمنى التوفيق لكل اللاعبيين السوررين والنجاح في أي تعاقد خارجي لرفع اسمه واسم بلده سوريا عالياً.

 

دمشق الآن

Comments

comments

شاهد أيضاً

رونالدينيو ينهي مشواره مع كرة القدم.. وداعاً!!

قرر النجم البرازيلي رونالدينيو، إنهاء مشواره كلاعب كرة قدم، بعد مسيرة طويلة، عاش خلالها لحظات …