الأربعاء , يناير 24 2018
الرئيسية / منوعات / العلوم والتكنولوجيا / الكابل البحري “Submarine Communications Cable” .. مكوناته وأسباب أعطاله وكيفية إصلاحه

الكابل البحري “Submarine Communications Cable” .. مكوناته وأسباب أعطاله وكيفية إصلاحه

لقد واجه العالم بشكل عام ومنطقة الشرق الأوسط بشكل خاص عدة إنقطاعات بكابلات الإنترنت البحرية وهي مشكلة دفعت العديد من المؤسسات حول العالم للبحث عن بدائل تحجم من هذه المشكلة المزمنة لكن حتى اللحظة لم يثمر أي حل جديد فقد تعرضت منطقتنا مؤخراً لإنقطاع الكابل الضوئي البحري الذي يربط طرطوس بالإسكندرية في المياه الإقليمية مما أثر على جودة خدمة الإنترنت.

 

لكن الكثير من الناس لا يعلم مما يتكون هذا الكابل ولماذا كثيرة هي أعطاله لذا سنتحدث في مقالنا اليوم عن جميع الأسئلة التي تراءت إلى أذهاننا حول هذه الكابلات وأهميتها ومكوناتها؟.

أولاً: ما هو الكابل البحري Submarine Communications Cable؟

 

هو أحد أهم الإنجازات التي تحققت في مجال نقل وتبادل البيانات والمعطيات الرقمية حول العالم وهو ذات مواصفات عالية يتم زرعها في البحار والمحيطات للربط بين البلدان.

 

بداية هذه الكابلات كانت عام 1850 ميلادي حيث تم تمديد أول كابل بحري بين فرنسا وبريطانيا عبر القنال الإنجليزي وكان لنقل حركة التلغراف وتوالى تطور هذه الكابلات عبر السنين حتى عام 1903 ولكن كل هذه الكابلات كانت عبارة عن كابلات عادية لكن في عام 1988 تم وضع أول كابل ألياف ضوئية عبر المحيط الأطلنطي وهذه الكابلات تستخدم تقنية الألياف البصرية لتحمل البيانات الرقمية فهي أسرع من الأقمار الصناعية حيث أن 80 بالمئة من مجمل الاتصالات ونقل البيانات تتم عبر هذه الكابلات نظراً لسرعة تدفق البيانات فيها وتمتعها بدرجة عالية من السرية والدقة في نقل الإشارات وقلة تكاليفها مقارنة بالأقمار الصناعية.

 

ثانياً: مما تتكون الكابلات البحرية؟

 

تتكون الكابلات البحرية من ثماني طبقات تلعب دوراً هاماً في حماية الجزء الأهم (الكابل ومنبع الضوء) من تأثير مياه البحار أو من الكائنات التي تعيش فيها و كذالك لضمان نقل المعلومات بشكل سريع ودون أي مشاكل.

 

وهذه الطبقات هي كالتالي:
1 – الطبقة الأولى: مكونة من ال Polyethylene وهي مادة كيماوية مقاومة للماء.
2 – الطبقة الثانية: عبارة عن مادة بلاستيكية دقيقة تدعىTape Mylar.
3 – الطبقة الثالثة: مكونة من أسلاك فولاذية متراصة غير قابلة للأكسدة Steel Wires Stranded.
4 – الطبقة الرابعة: عبارة عن حاجز ألمنيوم مقاوم للماء Aluminum Water Barrier.
5 – الطبقة الخامسة: مكونة من مادة ال Polycarbonate وهي مادة كيماوية خاصة مقاومة للصدمات ولدرجة الحرارة المتطرفة.
6- الطبقة السادسة: وهي عبارة عن حاجز ألمنيوم إضافي Copper Sheath.
7- الطبقة السابعة: مكونة من الPetroleum Jelly وهي مادة كثيفة وصلبة.
8- الطبقة الثامنة: عبارة عن ألياف بصرية Optical Fibers.

ثالثاً: ما هو أسباب تلف الكابلات وتعطلها؟

 

1- تأكل الغلاف الخارجي مع الزمن مما يؤدي إلى تسرب المياه إلى الداخل.
2- الحركات الأرضية في قيعان البحر والمحيطات بسبب الزلازل والصدوع والانهيارات البركانية.
3- الأعمال التخريبية المتعمدة كما هو الأمر في النزاعات الدولية والحروب.
4- أعداء الكابلات البحرية “تريدو” وهي أحد أنواع الديدان المائية تشق طريقها من خلال الغطاء الخارجي للكابل إلى العازل ومن ثم الناقل النحاسي وهذه الثقوب التي تصنعها الديدان تؤدي إلى تسرب الكهرباء والضوء في الكابلات البصرية وتسبب انتقال خاطئ للتيار أو الضوء، وكذلك اعتداءات بعض الحيوانات المائية الأخرى كأسماك القرش.
5-سفن صيد الأسماك ونظام الملاحة غير الجيد.

 

رابعاً: كيف يتم إصلاح كابلات الإنترنت تحت البحر؟

 

1- يجب أولاً تحديد مكان العطل من خلال تقارير مقدمي خدمة الإنترنت وشركات الاتصالات.
2- يبدأ بعدها مهندسو الكابلات بتحديد مكان القطع بشكل أدق من خلال إرسال نبضات ضوئية خلال تلك الكابلات حيث في حال كان الكابل سليم ستصل النبضة للطرف الأخر من البحر أما في حال كان الكابل مقطوع أو تالف فلت تصل تلك النبضة للطرف الأخر بل سترد مرة أخرى للمصدر.
3- بعدها تقوم الشركة بإرسال سفينة كابلات كبيرة تحمل عدة كابلات ألياف ضوئية جديدة لتقوم بإصلاحه وهنا تختلف طرق الإصلاح حسب عمق مكان الكابل:

 

ففي حال كان الضرر في المناطق الساحلية يتم رفع الكابل خارج الماء بواسطة رافعات خاصة وإصلاحه على السفينة.
في حال كان الضرر في كابل متوسط العمق يتم إنزال أخصائيين فنيين في كبسولات خاصة تشبه الغواصات ليتم إصلاحه في موقعه.

في حال كان الضرر تحت عمق أكبر من 6500 قدم تحت سطح الماء حيث يقوم الطاقم بإرسال روبوت يشبه الدبابة ويستطيع السير على قاع البحر ليقوم بمد تلك الكابلات وعندما يصل لموقع العطل يقوم بقطع الكابلات التالفة واستبدالها بكابلات جديدة بحيث تكون أطول من الوصلة المقطوعة ويتم وضعها على شكل حرف U.

في هذه الصورة توضيح لعملية إصلاح الكابلات التالفة:

ختاماً: معظم الأضرار تحدث خلال فصول السنة ذات الأحوال الجوية الأسوأ ويمكن أن تطول مدة إصلاحه شهراً أو أكثر في عرض البحر في انتظار الظروف الجوية المناسبة لمواصلة العمليات وهذه الإصلاحات تكاليفها عالية جداً قد تصل إلى مئات ملايين الدولارات (الكابل نفسه ومد الكابل).

 

دمشق الآن

Comments

comments

شاهد أيضاً

تويتر يغلق 1000 حساب مرتبط بوكالة دعاية مقرها روسيا

أعلنت شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر”، الجمعة، عن إغلاق أكثر من 1000 حساب مشبوه جديد مرتبط …