الأربعاء , يناير 24 2018
الرئيسية / منوعات / ​”الشروال اللبناني” يعود إلى الحياة!

​”الشروال اللبناني” يعود إلى الحياة!

في زمن أصبح اللبناني بعيداً فيه عن تراثه وثقافته، متابعاً الهموم اليومية التي تلقي ثقلها على أكتافه.

من رحم هذه المشاكل خرجت فكرة إعادة إحياء أجزاء من التراث اللبناني الذي أصبح في طي النسيان فكان لا بدّ من نفض غبار الزمن على زي أجدادنا… وكانت عودة الـ”ديرويو” أو الشروال

أكد المخرج جينو عون في حديث خاص لموقع “ليبانون فايلز”، أن حبه للبنان وللتراث اللبناني جعله يرتدي “الشروال” منذ حوالي العشر سنوات إيماناً منه بضرورة إحياء هذا التراث”.

وأضاف جينو عون، حين قمت بإخراج برنامج “لاقونا ع الساحة” سمحت لي الفرصة الدخول في عالم التراث والتعرف على العادات والتقاليد في مختلف المناطق اللبنانية، ورأيت أن “الزي الوطني” لم يتطور ولم يعد هناك من يصنعه.

من المؤسف أن بلد حضاري كـ”لبنان” يزيد عمره عن الخمسة آلاف سنة أن لا يكون هناك من يصنع أو يلبس الزي الوطني، وقد إلتقيت راهبات وادي قنوبين وهنّ من يقومن بخياطة أزياء وطنية وبعد اللقاء كان القرار بإعادة إحياء هذه الصناعة.

نحن لم نخترع أي شيء جديد إنما قمنا بالبحث في التاريخ اللبناني وعمدنا إلى إعادة صناعة وإنتاج 3 أشكال: “الشمالي، الكسرواني والجنوبي” وتم تسمية الشراويل نسبةً إلى ثلاث أبطال لبنانيين، يوسف بك كرم الزغرتاوي، طانيوس شاهين الكسرواني وأبو سمرا غانم الجزيني”، وقدمنا نوعاً جديداً من هذه الشراويل بنكهات متجددة وألوان مختلفة وأقمشة متنوعة فكان بالإضافة إلى شروال الرجل هناك شروال “بناتي” أنثوي.

الهدف من هذه الفكرة هو أن نبرهن للجميع أن للزي الوطني مميزات عديدة ويمكننا إرتدائه بصورة عصرية، ومن جهة اخرى نهدف لإيصال ما تركه لنا أجدادنا من صناعة وما نقوم بتقديمه اليوم هو نظرة جديدة لإرثنا الثقافي.

والجدير بالذكر أن إرتداء “الشروال” أكثر راحةً من ارتداء البنطال أو الـ”Jeans”، وهو شيء جديد بالنسبة للموضة العالمية ويمكننا تصدير ما نملك إلى أسواق الموضة العالمية.

أطلق جينون عون بحفل كبير فكرة تصميمه الخاص بالشروال حمل عنوان “ديرويو” في Symposium De Beirut منطقة “سن الفيل” بحضور حشثد فني واعلامي وديني.

وأشار عون إلى أن “الشروال زي يفتخر بلبسه الأجداد وعمره أكثر من 1500 سنة من الحضارة والاصالة اللبنانية السريانية.

وأراد جينو عون نقل هذه التجربة إلى اللبنانيين أولاً وإلى العالم ثانياً، ليبقى شروال اجدادنا زياً وطنياً لا يموت، لافتاً إلى أن الفكرة لاقت رواجاً في أوساط الموضة اللبنانية.

المصدر :ليبانون فايلز

Comments

comments

شاهد أيضاً

الأحلام الأكثر شيوعاً .. وتفسيرها في علم النفس

وعلى الرغم من معتقدات فرويد الموثقة، فإن تفسير الأحلام ليس له طريقة واضحة. في الواقع، …