الإثنين , ديسمبر 18 2017
الرئيسية / منوعات / العلوم والتكنولوجيا / “فيسبوك، تويتر، إنستغرام…” ما هو الوقت المناسب للنّشر لتحقيق أكبر تفاعل!؟

“فيسبوك، تويتر، إنستغرام…” ما هو الوقت المناسب للنّشر لتحقيق أكبر تفاعل!؟

تلعب الشبكات الاجتماعية دوراً هاماً في عملية التسويق، وتعد من أفضل الطرق للوصول للجمهور وتحقيق الانتشار، وإدارة الحسابات على المنصات المختلفة يمكن أن يكون أمراً شاقاً

ومعرفة الأوقات المناسبة للنشر هو أمر أكثر صعوبة؛ لتداخل العوامل المؤثرة مثل الجمهور المستهدف، والمنطقة، والهدف المراد تحقيقه، ونوع المعلومات التي تنشرها أو المنتج الذي تسوق له كما يختلف اﻷمر من منصة إلى أخرى.

ويؤثر اختيار وقت نشر المحتوى بشكل كبير على الوصول للجمهور، ويؤدي اختيار الوقت المناسب إلى حدوث فرق كبير في الاستجابة من المتابعين وعدد النقرات على إعلانك وروابطك وزيادة التعليقات والمشاركة

وعلى العكس يمكن أن يؤدي اختيار الوقت غير المناسب إلى عدم المشاركة على الإطلاق.

ولا يتم اختيار الوقت حسب الشعور بالحاجة للنشر، ولكن يعتمد الأمر على الوقت الذي يتواجد به المتابعون على الشبكة التي تستخدمها، فكيف يمكن معرفة الوقت المناسب لمتابعيك؟

Facebook

يؤكد فيسبوك على انتشاره بين المستخدمين على مستوى العالم مع الوصول لـ2 مليار مستخدم نشط شهرياً من جميع الأعمار والاهتمامات المتنوعة، والعدد الأكبر من المستخدمين النشطين بين الشبكات الاجتماعية طوال أيام الأسبوع

ولكن يحتاج المتابعون إلى الحافز للمشاركة، ومتابعة اهتماماتهم والأوقات التي يتواجدون بها، كما تختلف نسبة التأثير حسب اختلاف المحتوى.

تعد مقاطع الفيديو المحتوى الأكثر انتشاراً على الفيسبوك، وتصل نسبة انتشارها إلى 8.71% مقارنة بالصور التي تصل نسبة انتشارها إلى 5.77%، كما لا يؤثر الصوت المصاحب للفيديو بشكل كبير

بل وجدت بعض الدراسات أن نسبة انتشار الفيديو الصامت تصل إلى 85%، لذلك يفضل التركيز على الفيديو الجذاب الذي لا يعتمد على الصوت، بل على بعض التعليقات التوضيحية المصاحبة للفيديو.

كما أن الحفاظ على استراتيجية واضحة للنشر مع متابعة تعليقات المستخدمين والربط بين المنشورات القديمة التي انتشرت بين المستخدمين والجديد الذي تنشره يؤدي إلى تحقيق نسبة انتشار جيدة للغاية

كما يفضل الحفاظ على المشاركات القصيرة والتفاعلات السريعة لإبعاد المستخدمين عن الملل.

تزداد معدلات المشاركة بنسبة 18% نهاية الأسبوع (أيام الخميس والجمعة) بشكل عام، كما أن أفضل أوقات النشر في باقي أيام الأسبوع من الواحدة إلى الرابعة مساءً، استناداً إلى معدلات النقر

وتعد الأوقات المبكرة في أيام الإجازات من أسوأ الأوقات للنشر، كما يحتاج المستخدمون الى حافز للمشاركة في منتصف النهار، كما يحتاجون في أيام العطلات إلى محتوى مضحك أو مشاركات سريعة بين الحين والآخر للحفاظ على التفاعل.

يمكنك الاستعانة بأدوات مثل Facebook Analytics لمعرفة إحصائيات صفحتك وعدد المشاركات والإعجابات، ونسب التفاعل والوصول، والزيارات، ونسب انتشار كل محتوى مثل الفيديو والصور، مع العديد من الإحصائيات الأخرى

كما يمكنك استخدام أدوات أخرى مثل Fanpage Karma لتحليل بيانات صفحتك ومعرفة الوقت المناسب للنشر.

Twitter

يُعد تويتر واحداً من أسرع الطرق للتواصل مع المستخدمين عبر الشبكات الاجتماعية، وتعتمد الكثير من الشركات عليه للمشاركة والتفاعل مع العملاء

ويتميز بالمحتوى القصير، الذي يجذب العديد من المستخدمين الذين يبحثون عن تغذية سريعة بالمعلومات دون تضييع للوقت.

كما يتميز بكثرة المتابعة في أيام العمل والساعات المبكرة، مثل أوقات ذهاب الناس لأعمالهم، وتعد مدة صلاحية التغريدة قصيرة للغاية

وهي مدة تفاعل المستخدمين مع المحتوى المنشور، وتصل إلى متوسط 8 ساعات، لذلك يفضل أن تتابع النشر والتفاعل مع المستخدمين بحد أدنى 4 تغريدات يومياً.

يمكنك استخدام أدوات لجدولة التغريدات الخاصة بك ليتم نشرها تلقائياً في أوقات محددة مثل: Hootsuite وBuffer وTwuffer

كما يوجد العديد من اﻷدوات الأخرى التي تساعدك في الجدولة، لكن من المهم المحافظة على متابعة تعليقات ومشاركات المتابعين.

الحل الذكي لمعرفة أوقات المتابعة الجيدة للنشر هو متابعة الشركات الكبيرة والعلامات التجارية في نفس مجالك، والتركيز على نشر الإيجابيات عن صناعتك

وتعد جميع أيام العمل من الساعة 12 ظهراً إلى 3 مساءً أو 5 مساءً هي أوقات مناسبة للنشر على تويتر، بينما يزداد التفاعل في نهاية الأسبوع (يوم الخميس)

وقد تختلف الأوقات حسب المنطقة التي تستهدفها ونوعية المتابعين لذلك ينبغي متابعة المشاركات والتفاعل على حسابك لمعرفة الأوقات التي تزداد فيها نسب التفاعل والتركيز عليها.

يمكنك استخدام أدوات تحليل البيانات لمعرفة نسب التفاعل وعدد مرات النقر على الروابط التي تنشرها مع العديد من الإحصائيات اﻷخرى مثل:

Twitter analytics المقدمة من تويتر، وTweetchup وFollowerwonk، والتي يمكنك من خلالها معرفة المناطق التي يقع بها متابعوك ومعرفة الأوقات الأفضل للنشر والمناطق الأكثر تفاعلاً.

Linkedin

تُعد لينكد إن-LinkedIn الشبكة الاجتماعية الأكبر في العالم للمهنيين، وتضم ما يقرب من نصف مليار عضو، ويصل معدل مشاركي المحتوى على الموقع إلى 3 ملايين شخص أسبوعياً

كما تُعَزِز مشاركة المحتوى الجيد من فرص الوصول لجمهور أكبر، واكتساب العديد من المستخدمين المتخصصين.

ويُنصح بالنشر مرة واحدة يومياً على الأقل لأصحاب الحسابات الخاصة، أما بالنسبة لصفحات الشركات فيُنصح بعدم الزيادة عن مرة واحدة يومياً وخلق المناقشات حول المحتوى المنشور والتفاعل مع المستخدمين

مع الحفاظ على صياغة جيدة للمحتوى ليناسب المستخدمين المتخصصين والمهنيين.

وبفضل وجود الكثير من المهنيين وأصحاب الأعمال على لينكد إن، فإن الأحداث التي تنظمها أو تشارك فيها شركتك هو أمر يستحق النشر

وتعد اﻷوقات المناسبة للنشر هي قبل بداية الدوام أو بعد انتهائه مباشرة، وفي أوقات الراحة أثناء الدوام، كما يعد منتصف الأسبوع من الأوقات الجيدة أيضاً، ويعد أسوأ الأوقات للنشر ليلاً كما لا يفضل النشر في أيام الإجازة الأسبوعية

إذ يميل الناس لإراحة تفكيرهم من العمل، كما يُنصح بتجنب استخدام أدوات جدولة للنشر على لينكد إن، ﻷن المحتوى يظهر للمتابعين أنه منشور باستخدام أداة، ويُظهر هذا أنك غير نشط على حسابك.

توفر أدوات مثل Linkedin Analytics وQuintly العديد من الإحصائيات حول نشاط صفحتك وحجم التفاعل، ويمكنك معرفة التواريخ المحددة التي زادت فيها نسبة التفاعل.

Instagram

يتميز المحتوى المرئي بسرعة الانتشار، وتتميز منصة إنستغرام بسهولة نشر الصور بشكل سريع من أي هاتف ذكي، والذي يحمله المستخدمون دائماً لمشاركة الملاحظات اليومية عن طريق الصور.

ويحقق المستخدمون على إنستغرام أعلى معدل تفاعل مقارنة بالمنصات الأخرى، الذي يصل إلى 2.2%، بينما يأتي الفيسبوك في المركز الثاني بنسبة 0.22%

وتتوقع بعض التقارير أن عدد العلامات التجارية الموجودة على إنستغرام سيفوق عدد العلامات التجارية على تويتر بنهاية عام 2017.

تُعتبر أفضل الأيام لنشر الصور على إنستغرام هي أول أيام الأسبوع ونهايته، باستثناء ما بين 3 إلى 4 مساءً، كما يفضل النشر في غير أوقات العمل بشكل عام.

إن أفضل وقت لنشر الفيديو من 2 مساءً إلى 8 صباحاً، ويُنصح بالحفاظ على استراتيجية ألوان واضحة ومناسبة للعلامة التجارية، واستخدام الرموز التعبيرية (الإيموجي) والهاشتاغ للتفاعل مع المتابعين وتمييز المحتوى الخاص بك.

كما يُنصح باتباع قاعدة 20/80 في نشر المحتوى، التي تنص على أن تصل نسبة المحتوى الترويجي للمنشور إلى 20%، بينما يجب أن يكون 80% محتوى تعليمياً وجذاباً، للحفاظ على نسب تفاعل جيدة من المستخدمين.

يمكنك استخدام Instagram Insights أو Socialbakers أو العديد من اﻷدوات اﻷخرى لمعرفة نسب التفاعل ونوعه ونسب الوصول وأوقات زيادة التفاعل على صفحتك، حتى يمكنك تحديد الوقت المناسب للنشر

كما يمكنك من خلال متابعتك لصفحتك وأوقات المشاركات والتفاعل معرفة الوقت المناسب، لكن هذا يحتاج منك إلى التواجد المستمر على الصفحة لتدوين الملاحظات.

يُفضل دائماً استخدام لغة موجزة ومقنعة للنشر على الشبكات الاجتماعية بشكلٍ عام، كما أن المحتوى الجذاب يسهل انتشاره، ويحفز المتابعين على المشاركة والتفاعل، ويعتمد الأمر بشكل كبير على جمهورك وخبرتك

كما أن المحتوى المرئي هو أفضل محتوى للنشر على الشبكات الاجتماعية.

HuffPost

Comments

comments

شاهد أيضاً

ميزة جديدة من فيسبوك ينتظرها الملايين!

مستوى جديد من الخصوصية!